خدمة الإسعاف السعودية 2018.. إنجازات.. معلومات.. ومبادرات

عدد المشاركات: |

نجحت المملكة العربية السعودية في تطوير خدمات الإسعاف بشكل لافت خلال العام 2018، في الوقت الذي ساهم فيه المجتمع السعودي رجالاً ونساءً بالتطوّع وتدشين المبادرات كتفًا بكتفٍ مع جهود الحكومة، ما انعكس على شعور المواطن السعودي بالطمأنينة لحماية لأمنه الصحي على مدار 24 ساعة، في أي مكان مهما كان بعيدًا داخل المملكة مترامية الأطراف.

الإسعاف في أرقام 2018

تلقى الهلال الأحمر السعودي نحو 627 ألفًا و194 بلاغًا، بينهم 425 ألفًا و631 مريضًا، و201 ألف و563 حادث.
توسّع قطاع الإسعاف بشتى أذرعه لإتاحة إمكانية الوصول إلى كل مواطن سعودي على أرض الوطن، فافتتح 40 مركزًا إسعافيًا خلال عام 2018، كما توسّع في إطلاق المزيد من سيارات الإسعاف بل واستخدام طائرات الإسعاف كذلك، والتي استُخدمت 5 منها في موسم الحج الماضي.
ووقعت هيئة الهلال الأحمر 16 اتفاقية للشراكة والتعاون مع جهات مختلفة ضمانًا لتوفير خدمة متميزة للمواطن السعودي.

برامج تدريبية

نظّم برنامج الأمير نايف للإسعافات الأولية 2162 دورة تدريبية في الإسعافات الأولية، استفاد منها 29 ألفًا و392 متدربًا، كما عقد برنامج التثقيف المجتمعي ألفًا و472 دورة، استفاد منها 194 ألفًا و905 متدربين.
فيما التحق ببرامج الفرق التطوعية نحو 10 آلاف و730 متطوعًا منهم 4 آلاف و975 شابًا، و5 آلاف و755 شابة متطوعة، بينما شارك في الفعاليات التطوعية 12 ألفًا و970 متطوعًا ومتطوعة بينهم 7 آلاف و647 متطوعًا، و5 آلاف و323 متطوعة، وبلغت ساعات التطوّع 274 ألفًا و387 ساعة تطوعية.

الإسعاف الإلكتروني «أسعفني»
نجحت الهيئة في تدشين تطبيق «أسعفني» والذي يُعد نقلة نوعية لم يشهدها قطاع الإسعاف السعودي من قبل، بهدف تسهيل عملية طلب الإسعاف لكل فئات المجتمع.
يُسهل التطبيق طلب الخدمة على ذوي الاحتياجات الخاصة من الصم والبكم، ويُحدد المنشآت الصحية القريبة منك كالمستشفيات والمستوصفات والصيدليات مع تمكين المستخدم من التوجيه الملاحي إلى المنشأة التي يُريد التوجه إليها.
كما يستطيع التطبيق معرفة التاريخ الطبي لكل حالة ما يُساعد المسعفين على إسعاف كل حالة بالطريقة الأنسب لها، ويُدعم التطبيق جميع المقيمين داخل المملكة على اختلاف أعراقهم وأجناسهم ولغاتهم إذ أنه متوفر بـ6 لغات هي العربية، والإنجليزية، والأردو، والفلبينية، والفرنسية، والإندونيسية.

مبادرات مجتمعية نسائية

على نفس الدرب كانت الطبيبات السعوديات يثبتن كفاءتهن في عملهن رغم الصعاب والتحديات المختلفة، ولم يكتفين بمواجهة تحدياتهن في العمل والمجتمع فقط، بل كانت المرأة السعودية نموذج للمبادرة متى أُتيحت لها الفرصة.
وكانت الدكتورة أمل الصليبيخ نموذج للمرأة السعودية المبادِرة عندما شرعت مع عدد من زميلاتها من الطبيبات السعوديات الأخريات في تقديم مبادرة سيارة الإسعاف النسائية، من منطلق الواجب الإنساني والوطني لمنح المرأة خصوصية أكثر، وذلك في أحد المستشفيات الحكومية بمدينة الخبر شرقي البلاد.
إذ تعمل مسعفات وسائقات في السيارة على تلبية نداءات استغاثة صادرة عن نساء يُقمن في المنطقة الشرقية، ونقلهن إلى المستشفى عند الإصابة أو في حالات الولادة، ضمن مشروع مجتمعي خدمي يهدف إلى منح المرأة مزيدًا من الخصوصية.

تابع اخر الاخبار

عالم من الإلهام