يوم في حياة موظف داخل مركز التواصل الحكومي في وزارة الإعلام

عدد المشاركات: |

من أبرز مهام مركز التواصل الحكومي إبراز القصص السعودية الملهمة وإنجازات الأجهزة الحكومية، فكيف نعمل في المركز ومن يقف خلف حملاتنا الإعلامية؟

وللإجابة عن هذه الأسئلة وما يتعلق بها من تفاصيل أخرى أجرينا لقاء مع إحدى أفراد فريقنا في مركز التواصل لتحكي لنا عن وظيفتها اليومية ودورها في الحملات الإعلامية. ونترككم الآن مع أ.نورة السعدون.

مرحبا بكم، أنا نورة السعدون- أخصائية إعلامية أولى في مركز التواصل الحكومي - وأريد أن أحدثكم عن طبيعة عملي في هذه الوظيفة، وكيف أقضي وقتي بين المهام اليومية، وأحاديث أخرى ذات علاقة بالمكان الذي أقضي فيه ساعات كثيرة من يومي.

الطريق إلى مركز التواصل الحكومي

تخصصت في مجال التسويق الدولي والإعلان، ثم وصلت إلى مركز التواصل الحكومي عن طريق الصدفة، حيث كنت في حديث مع احد الأشخاص الذي عرض علي حينها العمل في هذا المركز، بما إنه مهتم بالقصص والتواصل الثقافي محليا ودوليا. شعرت أنه المكان المثالي لي لأن لديّ مدونة خاصة تتشارك ذات الاهتمام للمركز وأكتب فيها عن الثقافات وتنوعها، فكان المكان جاذبًا لي كونه يشاركني شغفي واهتمامي.

أتأرجح بين التسويق والإعلام

مهمتي اليومية ترتكز حول الحلول الرقمية من تسويق الموقع الإلكتروني للمركز وتطويره من ناحية المظهر والمحتوى، كما أني مسؤولة أيضًا عن الحملات التسويقية وإنشائها. فمهمتي اليومية تتأرجح بين الإعلام والتسويق. ويبدأ يومي الساعة التاسعة صباحًا ولا ينتهي في وقت محدد، فقد يمتد أحيانًا للساعة السادسة أو السابعة مساءً حسب احتياج العمل، وأقضي يومي بجانب عملي المحدد في العديد من الاجتماعات مع المدير أو الزملاء من الأقسام الأخرى.

خلف كل حملة مهما كانت صغيرة جيش من المبدعين

طبيعة عملي هي إعلام، ويعتقد الكثير أننا في الجهات الحكومية لا نعاني من ضغط العمل أو المجهود، وهذا بالطبع مفهوم خاطئ، عملنا يتطلب الكثير من التنسيقات بين الأجهزة الحكومية وهذا بدوره يحتاج للكثير من الوقت والعمل والجهد، فخلف أي حملة ناجحة أو فيديو واحد جيش من المبدعين من كتّاب ومنتجين وصانعي محتوى يعملون بجهد وجد حتى يخرج العمل بأفضل صورة، صحيح أن هناك تعب ولا بد منه، ولكن حين تعمل بحب فأنت تعطي دون كلل وتؤدي عملك بدقة وإتقان.

عملنا موجه لعملاء متنوعين

قائمة عملائي تضم الأجهزة الحكومية والأفراد السعوديين داخل المملكة وخارجها ضمن نطاق الحملات الدولية.

فخورة بصناعة الحملات الإعلامية لقيادتنا

أكثر ما أفخر به هو أني كنت جزء من الحملات الإعلامية المصاحبة لزيارات وجولة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بالإضافة أني كنت جزءًا من الحملات الخاصة بقمة الخليج، أفخر بهذا الإنجاز كونه يمس كل فرد أو مواطن سعودي.

خليط من المشاعر ملأت يومي الأول في المركز

بالتأكيد كان يومي الأول خليط من المشاعر المرتبطة بالخوف والحماس والتطلّع لكل جديد وترقّب كل حدث وما يواجهني به، فأنا سأكون ضمن فريق يصنع حملات على مستوى المملكة، وينسق بين الجهات الحكومية ليبرز جهودها إعلاميا.

الطريق جميل ولكنه ليس سهلا للقادمين الجدد

أقول لمن سيأتي بعدي الطريق ليس سهلًا في أن تعرف كيف تتعامل مع هذا المجال أو أن تقابل أشخاصًا جدد، لكن الجميل والممتع هو الاكتشاف والتجربة والتعلّم، فاحرص أن تتحلّى وتتجمّل بالصبر وطوّر ذاتك بشكلٍ مستمر، وكن متعاونًا ومحبًا لروح العمل في الفريق.

تابع اخر الاخبار

عالم من الإلهام