الجوف وزراعة التمور

عدد المشاركات: |

نخلة ٌ"حلوة الجوف" أشهر أشجار المنطقة 


تحظى منطقة الجوف بتنمية زراعية مميزة في المملكة بسبب ما تتمتع به من خصوبة عالية في تربتها ووفرة كبيرة في الآبار الجوفية، أثمرت عن وجود 7 آلاف مزرعة فاكهة تضم حوالي 6 ملايين شجرة تنتج نحو 160 ألف طن من الفاكهة وأيضاً بإنتاجها للتمور. 
وتعد حلوة الجوف من أشهر نخيل الجزيرة العربية وأطيبها، كما تتميز بحلاوتها وهي من أشهر أنواع التمور في منطقة الجوف التي تشهد أسواقها إقبالاً كبيراً من المستهلكين عليها لكبر حجم ثمرتها وليونتها بالإضافة لاحتوائها على نسبة كبيرة من الفيتامينات والفوائد الصحية، كما يدفعهم إلى ذلك أيضاً تعدد استخدامات هذا النوع من التمور، إذ يستخدم في صنع أشكال عدة من الحلويات من أشهرها البكيلة ومعمول التمر والكعك وغيرها، كما تزرع بمنطقة الجوف أنواع كثيرة من التمور. 


وتحتضن الجوف عدداً من كبريات شركات الزراعة التي تتميز بعظم مساحة مزروعاتها، لذا تعتمد شركات منطقة الجوف في المقام الأول على تسويق ثمار الفواكه بعد قطفها وتعليبها، وتقوم بعض الشركات بصناعات مختلفة من المواد المصنعة من الفاكهة، كالعصائر والمربيات بأنواعها. وتسوق إنتاجها في المقام الأول بمناطق المملكة التي تمتلك في أغلبها وخاصة المناطق الكبرى مراكز خاصة للتسويق، كما تصدر إنتاجها لدول الخليج خاصة الكويت والإمارات. وما يميز فواكه الجوف أنها يتم تنزيلها من الحقل للسوق دون تخزين، وهذا يساعد على وصولها للمستهلك بجودة عالية.

تابع اخر الاخبار

عالم من الإلهام