ما لا تعرفه عن الجوف..تاريخ عريق وإمكانات كبيرة

عدد المشاركات: |

تاريخ يصل إلى مليون عام قبل الميلاد

الجوف من أكثر مناطق المملكة اهتمامًا بالمشاريع الزراعية، حيث قدّر فرع وزارة الزراعة والمياه بها مساحة المشاريع الزراعية فيها بـ300 ألف هكتار، مع وجود زيادة سنوية في عدد الأشجار.

وفي أقصى شمال المملكة العربية السعودية تقع منطقة الجوف الساحرة، إذ أنها تتمتع بطبيعة خاصة وفريدة تميزها ليس فقط بين مناطق المملكة المختلفة ولكن تعطيها ميزات عالمية.

إمكانات زراعية كبيرة

 تتمتع المنطقة بخصوبة تربتها ووفرة الآبار الجوفية، وتضم الجوف بين جنباتها العديد من الأشجار من حمضيات ولوزيات، كما يقع بها 7 آلاف مزرعة فاكهة بعدد أشجار يصل إلى 6 ملايين شجرة تُنتج نحو 160 ألف طن.

فيما يُعد العنب أكثر أنواع الفاكهة زراعًة في الجوف، حيث تحتضن المنطقة ما يفوق 750 ألف شجرة عنب، تُنبت 9 أنواع منه.

وتُنتج ما يقارب 67% من الإنتاج المحلي لزيت الزيتون في المملكة، وتحتوي المنطقة حوالي 12 مليون شجرة زيتون و دخلت موسوعة غينيس بأكبر مزرعة زيتون في العالم.

زيتون الجوف إلى العالمية

كما تشتهر بزراعة الزيتون، التي حوّلتها إلى مركز لزيت الزيتون يُقام له مهرجان دولي كل عام، وأقيم مهرجان العام الجاري بسكاكا تحت شعار «زيتوننا ثروة» والذي عرض 100 ألف لتر من زيت الزيتون و15 ألف كجم من زيتون المائدة، ويُعد المهرجان أكبر سوق خليجي للزيتون، إذ يحتضن 60 مزارعًا من المنطقة إلى جانب شركات كبرى متخصصة في إنتاج زيت زيتون الجوف، بمركز الأمير عبدالإله الحضاري بسكاكا.

وقد حصلت شركة الجوف للتنمية الزراعية على شهادة الأيزو 22000 الخاصة بسلامة الغذاء كما حصلت على شهادة بأنها أكبر مزرعة زيتون عضوي في الشرق الأوسط، حيث تمتلك الشركة مجمع معاصر يعمل بطاقة إنتاجية تبلغ 360 طن ثمار يوميًا تصل خلال الأعوام المقبلة إلى 400 طن يوميًا.

كما جرى تخصيص حصة من الإنتاج للتصدير إلى الدول العربية والأوروبية من قبل شركة الجوف وتوقف التصدير لاحقاً  لتصريف ما يقرب من 600 طن من الزيت بالأسواق المحلية.

تابع اخر الاخبار

عالم من الإلهام