سرحان السبيعي .. الرجل الذي رأي الأشجار تكبر

عدد المشاركات: |

من الجوف .. وإلى الجوف

منذ خمسة وعشرين عامًا جاء سرحان السبيعي إلى الجوف

الأرض الخصبة التي وهبته حياة كاملة لم يكن يحلم بها ..

جاء سرحان يومها وحيدًا، من حفر الباطن، لكنه الآن

أب لأطفال، من فتاة من أهل الجوف، ومهندس زراعي

في مزرعة تملك الرقم القياسي العالمي لأكبر مصنع زيتون بالعالم -في عام ٢٠١٨م، حازت مزرعة الجوف، حيث يعمل المهندس سرحان كمساعد للمدير العام، رقم موسوعة جينيس لأكبر مصنع مزارع زيتون تحت سقف واحد-

طفلان، وخمسة ملايين شجرة زيتون

يحيطون بسرحان كل صباح.

مدارس متكاملة، أندية رياضية، محطة وقود

صرّاف آلي، جامع كبير، وبيئة متكاملة، جعلت سرحان

لا يحبّذ الذهاب إلى صخب المدن المجاورة

مستأنسًا بكل هذه الحضن الأخضر من الأشجار

والطبيعة والفراشات التي تعلن مولد الربيع.

يضحك سرحان هو يشير إلى هذه المروج الخضراء

من الجوف، يقول، ويشير إلى بطنه: إلى الجوف

"هذا ما نضعه شعارًا لواحدةٍ من كبرى شركات الزراعة بالمملكة"

لماذا كل هذه الفراشات يا سرحان؟

لأن الأرض "مربّعة"

ولأن الجوف تعرف كيف تستقبل زائريها

بالبهجة والكرم الشمالي الدائم والمديد.

********************

شجرة مشمش، زهرة خوخ، زيتون أخضر

مرج قمح واسع تحت الشمس والضياء

فراولة نظرة، فاكهة لا تعرف اسمها

لكن سرحان يقلبها ويقبلها بعينيه

وهو يستذكر نموها وانتماءاتها

منذ نشأت صغيرة، وحتى البسوق

الذي يمدّ جذوره في كل مكان.

سرحان السبيعي، أحد جنود هذه الأرض الطيبين

يقبّل الأرض كل صباح بنشاط فلّاح ماهر

وحين تسأله: متى ينتهي "دوامك" اليومي سرحان؟

يجيبك بثقة: أنا والشمس، نداوم سوية

وحين تغيب، يكون ذاك ميعاد انتهاء عملي اليوميّ.

********************

سرحان، ماذا ستفعل بعد التقاعد؟

"التقاعد؟ ماذا؟ لم أفكر فيه ..

لكن، ليس من مكان آخر سوى الجوف

هل تمزح معي. لدي فتاة من هذه المنطقة الجميلة

أين يمكن أن يذهب الرجل حين تكون زوجته هي المكان نفسه" .

 

تابع اخر الاخبار

عالم من الإلهام